"كل التقدير لوزارة الاستثمار والتعاون الدولي على المبادرة الاستثنائية والفريدة حيث لم أر خلال عملي دولة متلقية للمساعدات تقوم بتقييم شركاء التنمية بهذا القدرة من الدقة والاستقلالية"
 
"كان لترؤس وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ورشة عمل استعراض نتائج التقييم أثر كبير في تأكيد الملكية الوطنية لمشروعات التنمية من قبل الحكومة المصرية"
 
أرسلت الدكتورة جوانا بينارز، كبير مقيمي البرامج في الصندوق الدولي للتنمية الزراعية IFAD، رسالة شكر وتقدير لوزارة الاستثمار والتعاون الدولي ثناءً على الدور الذي لعبته في تقييم مشروعات وبرامج الصندوق في مصر خلال العشر سنوات الماضية. وكان ذلك عقب مشاركتها ووفد من المركز الرئيسي لللصندوق في روما في ورشة العمل الوطنية لاستعراض نتائج التقييم الذي نظمتها الوزارة في نوفمبر الماضي. 
 
وقد أكدت الدكتورة بينارز في رسالتها أن الحكومة المصرية قدمت مثالاً يحتذى به في تأكيد الملكية الوطنية لمشروعات وبرامج التنمية الممولة من قبل شركاء التنمية، حيث قامت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي بصورة مستقلة بتقييم شامل لعمل الإيفاد في مصر واستخلاص النتائج والدروس لصياغة استراتيجية التعاون الجديدة مع الصندوق بناءً على أولويات التنمية الوطنية.
 
واعتبرت بينارز أن ورشة العمل كانت نموذجية حيث أكدت ريادة وزارة التعاون الدولي في تطبيق مفاهيم الشراكة الدولية بما يعزز الشفافية والمسئولية، كما حثت إدارة التقييم على عرض هذا النموذج في مؤتمرات التقييم الدولية كدليل على ريادة مصر في إدارة المساعدات الإنمائية. 
 
من الجدير بالذكر أن ورشة العمل ناقشت الدروس المستفادة والتوصيات التي تم استخلاصها من تقارير التقييم التي أعدتها كل من إدارة المتابعة والتقييم بالوزارة ومكتب التقييم المستقل للصندوق، بالإضافة إلى أبرز القضايا الرئيسية للتعاون المستقبلي بين الحكومة المصرية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية. ويأتي ذلك تماشيا مع تجديد شراكة مصر مع الصندوق للاستراتيجية القطرية الثالثة في عام 2018.